help_center_rec
Time_center_rec

نحن شركاء

الفهرس العربي الموحد.jpeg
الملك فهد.png
هارفرد.jpg
الرقمية العالمية.jpeg
الاسكندرية.png
المخطوطات.jpg
الرقمية السعودية.png
الكونجرس.jpg

تعريف مصادر التعلم:

هي إحداث نقلة نوعية في المكتبات المدرسية من كونها مستودعات للمعلومات، إلى مكان للعمل والنشاط والدراسة الهادفة، داخل إطار نظام شامل، متكامل يحقق الانسجام بين الأهداف التربوية، والإستراتيجيات والأساليب التدريسية، ومصادر المعلومات وأدواتها.وكذلك السعي إلى توفير بيئة تعلّمية قادرة على استيعاب المستجدات التقنية، وإدماجها بما يتم داخل الغرفة الصفية، وعلية فإن مركز مصادر التعلم هو المكان الذي يستطيع فيه الطالب أن يتعلم بسرعة طبقًا لمستوى إدراكه..

أهداف مركز مصادر التعلم:

الهدف العام من إنشاء مركز مصادر التعلم هو تعزيز عمليتي التعليم والتعلُّم، وللمركز أهداف تفصيلية أخرى، هي:

توفير بيئة تعليمية تعلُّمية مناسبة تتيح للمتعلم الاستفادة من أنواع متعددة ومختلفة من مصادر التعلم، وتهيئ له فرص التعلم الذاتي، وتعزز لديه مهارات البحث والاستكشاف، وتمكن المعلم من اتباع أساليب حديثة في تصميم مادة الدرس، وتطويرها، وتنفيذها وتقويمها.

  1. دعم المنهج الدراسي عن طريق توفير مصادر معلومات ذات ارتباط بالمنهج، وذلك لبعث الفاعلية والنشاط والحيوية فيه.

  2. تزويد المتعلم بمهارات وأدوات تجعله قادرًا على التكيف والاستفادة من التطورات المتسارعة في نظم المعلومات.

  3. مساعدة المعلمين في تنويع أساليب تدريسهم، وتبادل الخبرات والتعاون في تطوير المواد التعليمية.

  4. تقديم اختيارات تعليمية متنوعة لا توفرها أماكن الدراسة العادية.

  5. تلبية احتياجات الفروق الفردية.

  6. إتاحة الوصول للمعلومات من خلال أنشطة التعلم المدمجة في المنهج والتي تساعد جميع الطلاب على اكتساب الوعي المعلوماتي، وتطوير إستراتيجيات معرفية فعالة لاختيار واسترجاع وتحليل وتقويم وتكوين وابتكار وتوصيل المعلومات بجميع أشكالها لجميع محتويات المنهج.

  7. توفير خبرات تعليمية تشجع المتعلمين وغيرهم على أن يصبحوا مستخدمين ومبدعين مهرة للمعلومات، وذلك من خلال تحقيق تعليم يرتبط بمدى واسع من تقنيات الاتصال والإعلام.

أبرز المسوغات التي تحتم علينا التحول من الصيغة التقليدية للمكتبة المدرسية إلى الصيغة الحديثة التي تتماشى مع التحولات والتطورات التي فرضها العصر الحالي، والتي اتفق على أن تكون مركزًا لمصادر التعلم، هي:

التطور الذي حصل في وسائط الاتصال ونقل المعلومات، بحيث لم تعد المواد المطبوعة المصدر الوحيد للمعلومات، إذ ظهرت مصادر أخرى بدءًا بالخرائط والمجسمات والصور، مرورًا بالوسائل السمعية والبصرية التي اشتهرت في بدايات القرن العشرين، وانتهاءً بتقنية الحاسبات، والاتصالات والمعلومات، وظهور الوسائط الإلكترونية التي برزت في نهايات القرن الماضي وبدايات القرن الحالي.التطور الكبير في النظريات التربوية، والتوجهات العالمية نحو الفردية في التعليم، ومراعاة الفروق الفردية، وجعل المتعلم محور العملية التعليمية، والتغير في دور المعلم من ملقن إلى مرشد ومسهل لعملية التعلُّم، وظهور الأساليب الجديدة في التعلم الذاتي والتعاوني، وتعليم التفكير، والاستقصاء والبحث، وبناء الخبرات، كل ذلك وغيره أسهم كثيرًا في تقديم دور جديد للمكتبة المدرسية يجعلها متطلبًا من متطلبات الممارسات التعليمية الفعالة.

منظومة التعليم الموحد

Go to link