حديث اليوم
الصفحة الرئيسية  |     القبول والتسجيل   |     التوظيف    |      خريطة الموقع     |      كوادرنا     |      إتصل بنا
  مجتمع فقيه الداخلي                المنتدى العام
   
Skip Navigation Links
الإدارة العامة
المدرسة الثانوية
المدرسة المتوسطة
المدرسة الابتدائية
الورش المهنية
الإدارات والأقسام
أرشيف الأخبار
مدونة المدارس
المنتدى
الخدمات الإلكترونية
بحث
المناهج والكتب
Int. Section
 
تعديل السلوك الإنساني: تعريفه–خطواته 
 
 

نعني به العلم الذي يشتمل على التطبيق المنظم للأساليب التي انبثقت عن القوانين والنظريات  السلوكية , وذلك بهدف إحداث تغيير جوهري ومفيد في السلوك الأكاديمي والاجتماعي لدى الإنسان . وهذا العلم يشتمل على تقديم الأدلة التجريبية التي توضح مسئولية الأساليب التي تم استخدامها عن التغير الذي حدث في السلوك .

وبمعنى آخر تغير السلوك الغير مرغوب بطريقة مدروسة وهو نوع من العلاج السلوكي يعتمد على التطبيق المباشر لمبادئ التعلم والتدعيمات الايجابية والسلبية بهدف تعديل السلوك الغير مرغوب.

وفيما يلي قائمة ببعض المشكلات السلوكية المقترحة التي من الممكن البدء في وضع الخطة لتعديلها ويعاني منها بعض أولياء الأمور :   

-   يخجل , يلعب بالسكين  , يلعب بالنار , ينقاد بسهولة مع الآخرين , يبكى , الفوبيا بكل أنواعها , تصيبه الكوابيس ليلا  , يكثر من النوم , تشتت الانتباه  , فوضوي  , النشاط الزائد  ,  يرمى الأشياء , يبصق ,  يعض , يضرب ويعتدي على الآخرين , يرتمي على الأرض , يكذب  ,  يحطم الأشياء و الأثاث , يسرق  , مص الأصابع , قضم الأظافر .

وهنا أقول لكل ولي أمر لكل تربوي إن السلوك الإنساني قابل للتعديل مهما كانت خطورته أو شدته ولكن يجب إتباع الخطوات العلمية المدروسة لذلك . وبالله التوفيق .

وجدير بالذكر أن الدكتور جمال الخطيب في كتابه ( تعديل السلوك الإنساني) أشار إلى الخطوات الأساسية في عملية تعديل السلوك وهي كما يلي  :

1 - تحديد السلوك المستهدف : وذلك بحسب مدى خطورته وتكراره وشدته وتأثيره سلبيا على الطفل, مع الأخذ بالاعتبار المعيار الاجتماعي . 

2 - تعريف السلوك المستهدف : وهنا لا بد من تعريف تعريفا إجرائيا وموضوعيا ودقيقا يمكننا من قياسه بطرق القياس المختلفة .

3 - قياس السلوك المستهدف : وذلك من خلال طرق القياس المختلفة مثل المقابلة والملاحظة وذلك بهدف معرفة مدى شدة وتكرار السلوك لدى الحالة , والمدى الزمني لتكرار السلوك بهدف وضع الخطة المناسبة للعلاج .

4 - التحليل الوظيفي للسلوك : وذلك بهدف معرفة المثيرات القبلية والمثيرات البعدية التي تؤثر في السلوك الغير مرغوب فيه ودرجة قوته أ, تكراره .

5 - تصميم خطة العلاج : وذلك بناء على الخطوات السابقة , وهنا لا ننس أهمية التعزيز سواء كان( سلبي أو إيجابي)  (أولى أو ثانوي )(طبيعي أو صناعي ) .

6 - تنفيذ خطة العلاج: وع الأخذ بالاعتبار أن تكون مرنة  وأيضا أن يكون القياس عملية مستمرة للسلوك بهدف معرفة مدي تقدم خطة العلاج .

7 - تقييم فعالية العلاج : بعد الاطلاع على الرسم البياني الخاص بقياس السلوك المستهدف قبل فترة العلاج وبعدها .

8 - تلخيص النتائج وإيصالها إلى من يهمهم الأمر ( الخاتمة والتوصيات ) . 

ويجب الأخذ في الاعتبار أنه في أي خطة تعديل سلوك يجب أن نعتمد على الأهل وعلى مشاركتهم الفعالة , كما أنه في كثير من الأحيان يجب أن نقلل من إظهار اهتمامنا للطفل بتصرفه الشاذ طالما هذا التجاهل لا يعرض الطفل للخطر ونحاول أن نضع السلوك الايجابي مكانه ونحاول في هذه الحالة اللجوء إلى أسلوب الإطفاء الذي يجعل السلوك غير المرغوب فيه يضمحل تدريجيا بسبب إهمال الوالدين له . مثال على ذلك:

كأن يبدأ الطفل بالصراخ ويرمي الطعام على الأرض كلما وضعته أمه على الكرسي ليتناول طعامه وتذهب الأم للاهتمام بأعمالها المنزلية.. إن صراخ الطفل هو بهدف لفت انتباه الأم, فكانت الأم تعود فورا للجلوس بجانبه. في هذه الحالة يجب على الأم أن تتجاهل صراخ الطفل ويجب إلزامه بتنظيف الطاولة التي رمى الطعام عليها وجعل ذلك نتيجة لتصرف الطفل غير اللائق. وإذا تساءلنا ما هي الأسباب المباشرة: يخاف الطفل أن يُترك لوقت طويل للحصول على اهتمام أكبر. ما الذي خسره الطفل في هذا التصرف ؟ خسر غضب والدته منه وإهانته. بماذا استفاد الطفل؟ لفت انتباه والدته ــ تركت الأم أعمالها ــ وأخذا الطفل كل الاهتمام.

إن كان لدى الطفل مجموعة من السلوكيات الغير مرغوبة فلا يمكن تعديلها دفعة واحده بل ستكون مهمة مستحيلة لذلك علينا تقسيم السلوك إلى مراحل واختيار الأصعب أو الأخطر أو المهم في أو على أو إلى حياة الطفل المعوق وندرج مجموعة السلوكيات..

على سبيل المثال:

أن الطفل يلعب بالنار ــ أو يلعب بالسكين ــ أو يرمي نفسه من النافذة ــ الخ... نجعل من تعديل السلوك حلقه مترابطة ومتسلسلة ونبدأ بالأصعب أو الأخطر أو الأكثر حدوثا .

 وفي النهاية أود أن أقول أن السلوك الإنساني الغير مرغوب فيه قابل للتعديل بشرط اتباع الخطوات العلمية في تعديل السلوك , مع النية الصادقة في تغيير السلوك الغير مرغوب فيه والإصرار على العمل في الطريق الصحيح , وإتباع أساليب التعزيز اللازمة في ذلك .

والله ولي التوفيق .


إضافة تعليق
إظهار التعليقات على هذه المقالة (
0
)


 
حقوق النشر مدارس عبدالرحمن فقيه ©