حديث اليوم
الصفحة الرئيسية  |     القبول والتسجيل   |     التوظيف    |      خريطة الموقع     |      كوادرنا     |      إتصل بنا
  مجتمع فقيه الداخلي                المنتدى العام
   
Skip Navigation Links
الإدارة العامة
المدرسة الثانوية
المدرسة المتوسطة
المدرسة الابتدائية
الورش المهنية
الإدارات والأقسام
أرشيف الأخبار
مدونة المدارس
المنتدى
الخدمات الإلكترونية
بحث
المناهج والكتب
Int. Section
 

التوجيه والإرشاد 

تعريف الإرشاد التربوي: 

مجموعة من الخدمات التربوية تعمل على الجوانب النفسية والأكاديمية والاجتماعية والمهنية لدى الطالب، بحيث تهدف إلى مساعدته على فهم نفسه وقدراته وإمكاناته الذاتية والبيئية واستغلالها في تحقيق أهدافه وبما يتفق مع هذه الإمكانيات (الذاتية والبيئة).

أهداف الإرشاد التربوي:

1.    أحداث التغير الإيجابي في سلوك الطالب.

2.    العمل على خلق جو مناسب للتعلم والتعليم.

3.    التنمية والاهتمام بشخصية الطالب الجسمية،العقلية،الاجتماعية.

4.    التنمية والاهتمام بقدرات الطلاب على كافة المستويات.

5.    المحافظة على الصحة النفسية للطالب.

6.    مساعدة الطالب لتحقيق ذاته.

7.    مساعدة الطالب لتحقيق التوافق على المستوى الشخصي والتربوي،المهني.

8.    تحسين وتطوير سير العملية التربوية،من خلال العلاقة مع الأهل،الهيئة التدريسية والمجتمع المحلي.

9.  تحديد الأوضاع والظروف النفسية والاجتماعية والتربوية التي يواجهها الطلاب،بما في ذلك تحديد المشاكل التي يواجهونها، وذلك من خلال الاختيارات والفحوصات التي يقوم بها المرشد التربوي داخل المدرسة. 

أدوار المرشد التربوي: 

الأدوار العامة

1. مساعدة الطلبة على التعامل مع مشاكلهم النفسية-الاجتماعية-العاطفية-السلوكية.

2. تحديد الطلاب ذوي الحاجة لخدمات نفسية أو اجتماعية متقدمة وذلك عن طريق أجراء الاختبارات والفحوصات. 

3. تحويل الحالات الى المؤسسات المتخصصة للحالات التي تحتاج الى علاج نفسي أو تدخل على مستوى متخصص.

4. أجراء الدراسات التي تبين احتياجات الطلاب على المستوى التطوير الأكاديمي، الاحتياجات النفسية، الاجتماعية، السلوكية.

5. مساعدة الطلبة على تحقيق أفضل النتائج الأكاديمية.

6.  تدعيم وبناء شخصية سوية عند الطالب.

7. تطوير قدرات وإمكانيات الطالب للاستعداد للخروج للعمل.

8. مساعدة الطلاب في تحيد أهدافهم المستقبلية وفي كيفية وضع خطط للوصول للأهداف.

9. إرشاد الطلاب للطرق الأفضل للتعامل مع المشاكل ووضع الحلول لها.

10.إرشاد الطلاب لتطوير قدراتهم ومهاراتهم وتحديد ميولهم والمحاولة للوصول إليها.

11. تطوير المهارات والقدرات الاجتماعية والشخصية عند الطالب. 

12.العمل مع الأهل وتقديم الاستشارة للتعامل مع أطفالهم ولوضع خطة تعاون مشتركة.

13. العمل مع المعلمين والإدارة المدرسية لفهم أوضح للطلاب.

14. العمل مع المعلمين والإدارة المدرسية لوضع الآليات الأفضل للتعامل مع الطلاب.

15.- العمل على تنسيق العمل مع المجتمع المدني لتقديم الخدمات الإرشادية للمدرسة.

16-تنفيذ زيارات منزلية للطلبة للتعرف على البيئة ودراسة الوضع الاجتماعي للطالب.

الأدوار الخاصة: 

المرشد كأخصائي: وذلك من خلال العمل مع الطلبة من خلال الإرشاد الفردي والجماعي، والتوجيه الجمعي وذلك لتنمية قدرات وإمكانيات الطلاب، ومساعدتهم في تجاوز مشاكلهم النفسية، الاجتماعية، التربوية، الأكاديمية، وتقديم التوجيه المهني.

المرشد كمستشار: وذلك لتقديم الاستشارة للآهل لفهم أوضح لأطفالهم وكرق التعامل معهم،وكذلك للمعلمين والإدارة المدرسية في كيفية التعامل مع الطلاب وفهم الطالب من الجوانب المختلفة ووضع آليات المناسبة للتعامل معهم.

المرشد كمنسق: في تنسيق الأنشطة التربوية داخل المدرسة.

التنسيق مع مؤسسات الأهلية والحكومية المختلفة لتقديم الخدمات للمدرسة.

(تحويل حالات، تنفيذ أنشطة توعية وتنموية داخل المدرسة).

مناهج الإرشاد التربوي:

                  المنهج النمائي:

 (1)   لمساعدة الطلبة على فهم ذواتهم......

(2) تدعيم قدرات وإمكانيات الطلاب

(3) مساعدة الطلاب للوصول إلى أعلى مستوى من النضج والصحة النفسية.    

(4)مساعدة الطلاب لتحديد أهداف في حياتهم

  (5) تطوير القدرات الميول والمواهب

التوجيه المهني ...........................التوجيه الأكاديمي  ................................................................... المنهج الوقائي:

محاولة منع المشكلات النفسية الاجتماعية التربوية.

التوعية والوقاية في مجال المشاكل النفسية.

التوعية والوقاية من المشاكل الاجتماعية.

التوعية والوقاية من المشاكل التربوية.

الاكتشاف المبكر للحالات.

محاولة تقليل اثر الاضطراب ومنع ازدياد المرض.

                  المنهج العلاجي

 للتعامل مع الصعوبات والمشاكل النفسية والاجتماعية عل المستوى البسيط

لا يتم التعامل هنا مع الاضطرابات او المرض النفسي بل يتم التحويل.

 مجالات الإرشاد التربوي

                  الإرشاد الفردي: للتعامل مع المشاكل والصعوبات الفردية

                  الإرشاد الجماعي: للتعامل مع المشاكل والصعوبات في الجماعة

                  التوجيه الجمعي: للوقاية من المشكلات والصعوبات النفسية، الاجتماعية، تنمية وتطوي قدرات الطلاب، التوجيه المهني.

                  الدراسات:لتحديد الاحتياجات على مستوى النفسي،الاجتماعي، التربوي.

                   التحويل:

تحويل الطلاب الذين يعانون من اضطرابات نفسية

تحويل الطلاب الذين يعانون من أمراض نفسية

تحويل الطلاب الذين يعانون من صعوبات تعلم

الوصف الوظيفي، المرشد التربوي في المدرسة:

1.   مسؤولية المتابعة والتنسيق لكافة الفعاليات والأنشطة والبرامج على المستوى النفسي والاجتماعي التي تنفذ في المدرسة سواء من قبل وزارة التربية والتعليم أو أية جهة حكومية او أهلية.

2.    القيام بالدراسات والأبحاث لتحديد الظروف النفسية، الاجتماعية،والتربوية للطلاب، ولتحديد احتياجاتهم في هذا المجال(الدراسات المقررة من وزارة التربية والتعليم العالي،الدراسات التي يتم تطويرها بناء على اقتراحات الهيئة والإدارة التدريسية نتيجة احتياج المدرسة)

3.   إجراء الاختبارات والفحوصات النفسية والسلوكية والتربوية باستعمال النماذج المعدة والمعتمدة، لتحديد المشاكل التي يواجهها الطلبة وتحديد آليات التدخل والاحتياجات للتحويل.

4.     متابعة الحالات التي يتم متابعتها للمؤسسات المختلفة للتأكد من استمرارية تقديم الخدمات للطالب،ونجاح التدخل.

5.   تقديم الإرشاد الفردي للطلبة التي يواجهون مشاكل سلوكية اجتماعية،تربوية،نفسية،على المستوى البسيط والتي تحتاج الى دعم ووقاية لمنع تطور المشكلة وذلك بتواجد المرشد للإرشاد الفردي ساعتين على الأقل في مكتبة.

6.   تقديم الإرشاد الجماعي وذلك من خلال تحديد مجموعة من الطلاب المتجانسة في العمر والمشكلة من 5-8 طلاب والعلم لمساعدتهم للتعامل مع مشاكلهم النفسية، الاجتماعية، التربوية والسلوكية وذلك من خلال العلم أربع ساعات أسبوعيا للإرشاد الجماعي 40 دقيقية يوميا.

7.   تقديم التوجيه الجمعي وذلك بهدف العمل على تطوير إمكانيات الطلاب على كافة الأصعدة المختلفة جسميا، عقليا، نفسيا، شخصيا، تربويا، مهنيا وللعمل على التوعية حول هذه المواضيع أيضا، او من خلال قيام لمؤسسات الاهلية الحكومية بتنفيذ البرامج التي تخدم هذه الأهداف بالتنسيق مع مدير التربية والتعليم، وذلك  من خلال 45 دقيقة أسبوعيا لك صف.

8.   المشاركة في وضع الخطة السنوية مع الهيئة التدريسية، ومراعاة وجود خطة الارشاد داخل الخطة السنوية للمدرسة واعطاء المساحة الكافية لخطة الإرشاد داخل الخطة المدرسية.

9. العمل على عقد لقاءات دوري مع الأهل لمناقشة وضع أبنائهم، وطرق واليات التعامل معهم وللتعاون المشترك بين الاهل والمرشد والمدرسة، في التعامل معم الاطفال وفي مساعدتهم لتجاوز الصعوبات المختلفة، لقاء كل شهرين.

11. تقديم الاستشارات لاولياء الامور حول التعامل مع أطفالهم           12. تقديم الاستشارات للمعلمين والادراة المدرسية13. المشاركة الفعالة في الدورات التدريبية التي يتم عقدها بهدف تطوير المرشد التربوي، بناء على البرنامج المعتمد من وزارة التربية والتعليم.

14.  المشاركة الفعالة في الاجتماعات الادارية الشهرية التي تتم من قبل مسؤول الارشاد او ما عد مسؤول الارشاد بهدف متابعة العمل اداريا. 15. المشاركة الفعالة في الاشراف المهنيى الجماعي الذي يتم من قبل المشرف المهني في المنطقة مرة كل اسبوعين.

16. المشاركة والالتزام بالأشراف المهنى الفردي الذي يتم مع المشرف المهني للمنطقة مرة كل اسبوعين على الاقل. 17. رفع التقارير الشهرية عن سير العمل في المدرسة وبحسب النماذج المعدة والمعتمدة الى مسؤول الارشاد في المديرية.

18. رفع التقارير السنوية عن سير العلم في المدرسة وبحسب النماذج المعدة والمعتمدة الى الادارة العامة للتربية والتعليم

أولاً : التوجيه والإرشاد الديني والأخلاقي
يهدف ميدان التوجيه والإرشاد الديني إلى تكثيف الجهود الرامية إلى تنمية القيم والمبادئ الإسلامية لدى الطلاب واستثمار الوسائل الطرق العلمية المناسبة لتوظيف وتأصيل تلك المبادئ والأخلاق الإسلامية وترجمتها إلى ممارسات سلوكية تظهر في جميع تصرفات الطالب في كل المواقف والظروف بما يساعد على تعزيز السلوك الإيجابي وتعديل السلوك السلبي وتكوين الشخصية المسلمة المتكاملة .
خدمات التوجيه والإرشاد الديني والأخلاقي
يقوم المرشد الطلابي بمهام الإرشاد الديني والأخلاقي بعدة أساليب أو قنوات لتحقيق أهداف هذا الميدان من خلال الآتي :-
1- المشاركة والتنسيق مع جماعة التوعية الإسلامية في نشاطها الرامي إلى تعزيز الأخلاق الإسلامية الحميدة وتعاليمه وأداء الواجبات عن طريق الوسائل المتاحة كالمحافظة على صلاة جماعة وطاعة الوالدين والصدق والأمانة والبرّ …الخ .
2-عقد أو إقامة الندوات والمحاضرات الدينية من قبل المتخصصين من هيئة التعليم بالمدرسة ومن خارجها والتي تدعو لها المدرسة بحضـــور الطـلاب والمعلمين وأولياء الأمور والمجتمع المحلي ودعوتهم للمشاركة فيها .
3- الاستفادة من الإذاعة المدرسية والصحف الحائطية وفترة تمارين الصباح وجميع مجالات النشاط الطلابي في تفعيل خدمات التوجيه والإرشاد الديني والأخلاقي .
4-تطويع جميع مواد التربية الإسلامية وغيرها في تعزيز وغرس المفاهيم الإسلامية التي تحث على الفضائل ومكارم الخلاق .
5-إعداد النشرات الهادفة إلى تعزيز السلوك الإيجابي لدى الطلاب والتي تحث على التمسك بالأخلاق الحسنة ونبذ الرذيلة .
6- تكريم الطلاب المثاليين ذوي السلوك الحسن ووضع حوافز مادية ومعنوية لتشجيعهم على الالتزام بالأخلاق الإسلامية وطرح روح التنافس بين الطلاب في هذا المجال من خلال المقالات القصيرة أو القصة أو تلخيص بعض الكتب الدينية والأخلاقية .
7-متابعة الطلاب أثناء أداء صلاة الظهر في المدرسة والمشاركة في إلقاء بعض الكلمات الهادفة التي تحث على القيم الإسلامية والأخلاق الفاضلة .
ثانياً التوجيه والإرشاد النفسي
هو تلك العملية المهنية التي تهدف إلى مساعدة الطالب على فهم ذاته ويتعرف على جوانب شخصيته وقدراته واستعداداته وميوله وإمكاناته وتنميتها ومساعدته على حل مشكلاته ليصل إلى تحقيق أهدافه وتوافقه النفسي والتربوي والاجتماعي والمهني ليعيش بصحة نفسية سليمة .
خدمات التوجيه والإرشاد النفسي
1-توعية الطلاب بطبيعة المرحلة العمرية التي يمرون بها من الناحية النفسية والفسيولوجية والاجتماعية ومتطلبات تلك المرحلة وخصائصها بما يعين الطالب على تحقيق التوافق النفسي والتكيف السوي مع ذاته والتفاعل الإيجابي مع الآخرين .
2-رعاية الجوانب السلوكية للطلاب من خلال رعاية سلوك الطالب وتعديله وتقويمه والذي يهدف إلى تحديد الممارسات السلوكية للطلاب وتعزيز الجوانب الإيجابية فيها بما ينمي قدرات الطالب واتجاهاته وميوله وإطفاء الممارسات السلوكية غير المرغوبة بما يقوّم شخصية الطالب ويجعله أكثر توافقاً مع ذاته وأعمق استبصاراً بها بما يمتلكه من قدرات وبما يحقق بناء سلوك إيجابي لديه
3-دراسة حالات الطلاب الذين يعانون من بعض المشكلات النفسية والاجتماعية والمهنية والتربوية وإيجاد الخدمات الإرشادية المناسبة بالتعاون مع إدارة المدرسة والمعلمين والياء أمور الطلاب سعياً لتحقيق التوافق النفسي والصحة النفسية لطالب داخل المدرسة وخارجها .
4-متابعة قضايا الطلاب داخل المدرسة ودراستها واستثمار جهود لجنة رعاية السلوك بالمدرسة في إيجاد الإجراءات والخدمات الإرشادية المناسبة لمعالجتها وفقاً للائحة السلوك والمواظبة التي طبقت خلال العام الدراسي 1423/1424هـ
5- كتشاف مواهـب وقدرات واستعدادات وميول واتجاهات الطلاب وتنميتها ورعايتها بما يتناسب مع أعمارهم من خلال تقديم خدمات إرشادية تساعدهم على اكتشاف هذه الجوانب لتحقيق النمو السوي معرفياً ونفسياً واجتماعياً واستثمار الوسائل المتاحة كالنشاط والنوادي التربوية وغيرها .
ثالثاً :التوجيه والإرشاد الاجتماعي
يهتم هذا الميدان بالنمو والتنشئة الاجتماعية السليمة للطالب وعلاقته بالآخرين وبالمجتمع عموماً بقيمه وعاداته والمعايير والخبرات الاجتماعية وآثارها على الطالب ، كما يعنى بمساعدة الطالب على تكوين اتجاهات اجتماعية ايجابية تقوم على حب الآخرين والتعاون معهم وبناء علاقات اجتماعية سليمة معهم ، ومساعدته على تحقيق التوافق مع نفسه ومع الآخرين في الأسرة والمدرسة والبيئة الاجتماعية المحيطة به ومن الأساليب التي ستخدمها المرشد الطلابي في هذا المجال حث الطلاب على العمل الجماعي والتنافس الشريف وبث روح الأخوة الإسلامية والكرامة الإنسانية في نفوس الطلاب من خلال التعاون مع مشرف النشاط في المدرسة .
خدمات التوجيه والإرشاد الاجتماعي:
1-تعويد الطلاب وتشجيعهم على بناء العلاقة الإيجابية مع الآخرين كالزملاء والمعلمين وغيرهم من خلال تشجيعهم على العمل الجماعي والتنافس الشريف .
2-تنمية روح التعاون البناء والأخوة الإسلامية في نفوس الطلاب من خلال استثمار دور المعلم التربوي ، وتوظيف بعض موضوعات المناهج الدراسية ، ومجالات النشاط المختلفة ، وجميع الوسائل والأساليب المناسبة لتحقيق ذلك .
3- تعزيز تفاعل الطالب مع الآخرين عن طريق استثمار خدمات النشاط الطلابي ومجالاته الثقافية والعلمية والرياضية والكشفية والخدمات الاجتماعية والخدمات العامة من رحلات وحفلات ومسرحيات ....... إلخ ، وغيرها من أساليب تسهم في تنمية روح المشاركة الاجتماعية .
4-إقامة الندوات والمحاضرات التي تتناول الصعوبات النفسية والاجتماعية وأساليب التعامل معها
5- دراسة حالات عدم التوافق الاجتماعي لدى بعض الطلاب وإيجاد الإجراءات و الخدمات المناسبة لها .
6-
تزويد الطلاب بالنشرات والمطويات والمطبوعات الإرشادية المناسبة لهذا المجال واستثمار جميع الوسائل والقنوات والأساليب لتعزيز التفاعل الإيجابي للطالب وتحقيق توافقه مع أفرد مجتمعه وعناصره .
رابعاً :التوجيه والإرشاد التربوي
يهدف إلى مساعدة الطالب في رسم وتحديد خططه وبرامجه التربوية والتعليمية التي تتناسب مع إمكاناته واستعداداته وقدراته واهتماماته وأهدافه وطموحاته والتقدم والنجاح فيها وتشخيص المشكلات التربوية والدراسية التي قد تعترضه مثل التأخر الدراسي وبطء التعلم وصعوباته بحيث يسعى المرشد إلى تقديم الخدمات الإرشادية المناسبة والرعاية التربوية الجيدة للطلاب بما يحقق لهم التوافق التربوي بصفة عامة وتحسين عاداتهم الدراسية وتنمية اتجاهاتهم العلمية والتربوية واستثمار طاقاتهم بما يمكنهم تحقيق أعلى درجات التقدم العلمي والتربوي في ضوء الأهداف المنشودة في هذا المجال .
خدمات وبرامج التوجيه والإرشاد التربوي
1-رعاية الطلاب المتأخرين دراسياً لتحسين مستوياتهم التحصيلية وتحقيق تقدمهم العلمي .
2-رعاية الطلاب المتفوقين دراسياً وتكريمهم سنوياً في حفل المتفوقين الذي تقيمه إدارة التعليم على مستوى المحافظة والمدارس خلال فترات الدراسة .
3-رعاية الطلاب المعيدين ومتكرري الرسوب ودراسة حالاتهم للتعرف على أسباب تعثرهم واتخاذ الخطوات الإرشادية والتربوية المناسبة لعلاجها
4-توثيق العلاقة بين البيت والمدرسة من خلال تنفيذ الجمعية العمومية والمجالس واللقاءات والمناسبات التي تقيمها المدرسة خلال العام الدراسي .
5-متابعة حالات التأخر الصباحي والغياب المتكرر ودراسة حالاتهم وتقديم الخدمات الإرشادية المناسبة والتربوية لمساعدتهم في التغلب على الأسباب والمعوقات التي أدت إلى عدم انتظامهم .
6-الأسبوع التمهيدي ( تنفيذ برنامج استقبال الطلاب المستجدين ) للمرحلة الابتدائية .
7-التهيئة الإرشادية القبلية والبعدية
.
8-رعاية الطلاب الموهوبين .
9-التسجيل المبكر لطلاب الصف الأول الابتدائي .
10- تنظيم دخول وانصراف الطلاب ويتم تنفيذه من قبل الهيئة الإدارية والفنية المشرفة على تنفيذ برنامج الإشراف اليومي قبل بدء الدوام الرسمي وبعد نهايته .
خامساً : التوجيه والإرشاد الوقائي
يهدف إلى توعية وتبصير الطلاب حول الآثار والنتائج الدينية والصحية والنفسية والاجتماعية التي قد تترتب على بعض الممارسات والأعمال السلبية والعمل على إزالة أسبابها وتدريب الطالب وتنمية قناعته الذاتية ومساعدته على تجنب الممارسات السلبية وتلافي المشكلات .
خدمات وبرامج التوجيه والإرشاد الوقائي
1- التوعية بأضرار المخدرات والمسكرات وما يدخل في حكمها كشم المواد الطيارة والمنشطات للمرحتلين الثانوية والمتوسطة .
2- نشر الوعي الصحي بالتعاون مع الوحدة الصحية المدرسية في إيضاح أسباب وآثار بعض الأمراض وأهمية التغذية السليمة وتناول وجبة الإفطار اليومي مبكراً ، ولبس الملابس الكافية أثناء فصل الشتاء في تحقيق الصحة الجسمية السليمة .-

3- التوعية بمخاطر التقليد الأعمى لبعض العادات والتقاليد الدخيلة على مجتمعنا الإسلامي مثل قصات الشعر وارتداء الملابس الغربية والكلمات البذيئة والأفكار الهدامة التي تبثها بعض الصحف والقنوات والمجلات … الخ .
4-التوعية بأضرار الرفقة السيئة ومرافقتهم .
5- التوعية بأهمية المحافظة على المرافق العامة والممتلكات الخاصة .
6-توعية الطلاب بأهمية السلامة المرورية ( بالتعاون مع النشاط الطلابي ) وكيفية الوقاية من حوادث الطرق وتفاديها .
7- ترشيد استهلاك الماء والكهرباء سعياً للحفاظ على مقومات الاقتصاد الوطني (بالتعاون مع النشاط المدرسي ) .
8- التوعية بالآثار السلبية المترتبة على إيذاء الأطفال وسوء معاملتهم وأهمية الرعاية السليمة لهم
9- خطورة حمل السلاح وما يترتب على حمله من مسؤولية .
سادساً : التوجيه والإرشاد التعليمي والمهني
هو عملية مساعدة الطالب على اختيار المجال العلمي والعملي الذي يتناسب مع طاقاته واستعداداته وقدراته وموازنتها بطموحاته ورغباته لتحقيق أهداف سليمة وواقعية . ويهدف إلى تحقيق التكيف التربوي للطالب وتبصير الطالب بالفرص التعليمية والمهنية المتاحة واحتياج المجتمع في ضوء خطط التنمية التي تضعها الدولة وتكوين اتجاهات إيجابية نحو بعض المهن والأعمال وإثارة اهتماماتهم بالمجالات العلمية والتقنية والفنية ومساعدتهم على تحقيق أعلى درجات التوافق النفسي والتربوي مع بيئاتهم ومجالاتهم التعليمية والعملية التي يلتحقون بها .
خدمات وبرامج التوجيه والإرشاد التعليمي والمهني
 
تفعيل دليل الطالب التعليمي والمهني .
 
نشر المعلومات التعليمية والمهنية بين الطلاب من خلال النشرات والمطويات واللوحات …الخ .
تنظيم اللقاءات والندوات والمحاضرات وورش العمل لإبراز أهمية الاختيار السليم للمجال أو المهنة المستهدفة بما يتناسب وقدرات الطالب وميوله وحاجة المجتمع .
تنفيذ الأسبوع المهني في الفصل الدراسي الثاني من كل عام .
توجيه الطلاب نحو التخصصات في المرحلة الثانوية وفقاً لميولهم واتجاهاتهم واستعداداتهم وخطة التنمية في المملكة .
تشكيل الجماعة المهنية في المدرسة وتفعيل دورها في نشر الثقافة المهنية بين الطلاب .
إقامة مراكز التوجيه والإرشاد التعليمي والمهني .
تفعيل خدمة الهاتف المهني .
تنظيم زيارات إرشادية للطلاب إلى المعاهد والكليات والجامعات … الخ .
إيجاد مختبر مهني إرشاد في كل مدرسة ثانوية يشتمل على كل ما يتعلق بالمجالات التعليمية والمهنية .
مراسلة الجامعات والكليات والمعاهد وغيرها للحصول على ما يتوفر لديها من نشرات ومطويات وكتيبات لتعريف الطلاب بها .
إعداد حقيبة مهنية تشتمل على أحدث ما يتوفر من نشرات ومطويات وكتيبات وأفلام وأشرطة تعريفية عن المجالات التعليمية والمهنية .

دور المرشد الطلابي في رعاية السلوك لدى الطلاب:

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد :
إن للمدرسة رسالة تربوية سامية فهي أساس من أسس التربية والتوجيه وهي من مصادر تعليم الأخلاق والسلوك وتخريج الأفراد النافعين لأنفسهم وأسرهم ومجتمعهم.
لذا يجب أن تتضافر الجهود من جميع العاملين في المدرسة وعلى رأسهم المرشد الطلابي لتقديم الرعاية الفاعلة للشباب الذين يمثلون أهم شرائح المجتمع ويحتاجون إلى المساعدة في علاج مشكلاتهم السلوكية التي تبدأ صغيرة في المجتمع المدرسي وعندما تهمل من قبل المسؤولين يكبر حجمها وتصبح مشكلات نفسية واجتماعية يصعب علاجها كما لو كانت في بدايتها .
الأقسام الرئيسية للمشكلات هي :
1المشكلات الاجتماعية   2 المشكلات النفسية      3- المشكلات التربوية         4- المشكلات الصحية
5- المشكلات الأسرية       6- المشكلات السلوكية
إن محور هذه المطوية هو رعاية السلوك لدى الطلاب ويمكن للمرشد أن يرسم منهجا مع إدارة المدرسة في إدارة السلوك كما يلي :
1- القناعة الذاتية بأهمية وتقويم سلوك الطالب وخطورة إهمال هذا الجانب.
2- على المرشد أن يكون قدوة لزملائه المعلمين وطلابه بحيث يتصف بحسن التعامل والعلاقة مع الآخرين .
 عمل أسلوب حصر للمشكلات السلوكية للتعرف على أبرز المشكلات انتشارا في المدرسة ويمكن الاستفادة من تطبيق قائمة المشكلات وبرامج رعاية الطلاب المختلفة .
4- على المرشد أن يتعرف على خصائص البيئة التي توجد فيها المدرسة ومستوى أهل الحي الاجتماعي والثقافي والاقتصادي حتى تكون أساليب رعاية السلوك المقترحة تتناسب مع البيئة المدرسية .
5- عقد اجتماع مع المعلمين بحضور مدير المدرسة ووكيلها ويستحسن أن يكون في بداية العام الدراسي بهدف رعاية السلوك .
 6 - تبادل الزيارات بين المرشدين للاستفادة من الخبرات والتجارب لكل واحد منهم وتطرح قضايا سلوكية يقدم كل منهم خبرته في كيفية الأساليب الإرشادية المناسبة للعلاج .
بعض المظاهر السلوكية السيئة :
1- الهرب من المدرسة . 2- الغياب المتكرر وكذلك التأخر الصباحي عن المدرسة.
3- إتلاف الممتلكات العامة و الكتابة على الجدران .
 
4 ـ إهمال الواجبات الدينية والتساهل فيها كالصلاة مثلاَ إما بتركها أو الصلاة بدون وضوء أو التهاون في أدائها .
5- التدخين وما يسببه من مشكلات وعواقب وخيمة     6- الألفاظ البذيئة وإطلاق اللسان في السباب والشتائم وسوء الكلام.     7العدوانية والمشاكسات فيما بين الطلاب ومع المعلمين وما يتبع ذلك من أخلاق سيئة .

العوامل المساعدة لعلاج المظاهر السلوكية السيئة:
1 - العمل على غرس الجانب الديني في نفوس الطلاب واستشعاره بأن الله مطلع على كل أقواله وأفعاله .
2-  بث روح التعاون والاحترام والأخوة بين الطلاب وبين المعلمين وإشعارهم بكيانهم عند كل مناسبة .
3-  زيارة الطلاب في الفصول والحديث عن السلوك وأهميته وبناء علاقات مهنية مع الطلاب قائمة على الاحترام والتقدير .
4-  النزول إلى الميدان في المدرسة وفي حصص التربية الرياضية وفي الفسح المدرسية للوقوف على طبيعة الطلاب وتعاملهم فيما بينهم .

5 عدم السماح للطلاب بالتجول في الممرات ووقت الحصص وعمل بطاقة خاصة بالمستأذن .
6 - إقامة مسابقات ثقافية وبحوث ونشرات وقائية وعلاجية لبعض الظواهر السلوكية السيئة كالتدخين والمخدرات ورفاق السوء .
7 - الاستفادة من مادة التربية الإسلامية واللغة العربية والنشاط والتربية الفنية في معالجة بعض القضايا السلوكية الخاطئة
8 - تنظيم محاضرات وندوات في المدرسة لمناقشة بعض الظواهر السلبية ويقوم بها متخصصون في التربية والتعليم . 9 - متابعة الطلاب متكرري التأخر الصباحي والتعرف على أسباب ذلك .
10 - الاهتمام بالطلاب في المرحلة الابتدائية حيث يتشكل السلوك والشخصية
من أساليب تقويم وتعديل السلوك مايلي :
1 - الاستفادة من النظريات العلمية في التعرف على مشكلة الطالب واختيار المناسب منها وتطبيقها على الطالب حسب نوعية مشكلته مثل نظرية الذاتنظرية العلاج العقلاني الانفعالي – النظرية السلوكية والاستفادة من دليل المرشد الطلابي لمعرفة الأساليب التطبيقية المناسبة .
 
 اختيار الأساليب الإرشادية المناسبة للتعامل مع المشكلة حسب نوعيتها ومن الأساليب الفعالة أسلوب الإرشاد المباشر والغير مباشر والإرشاد الجمعي والفردي وغيرها من الأساليب وتطبيق التعليمات اللازمة لها بالرجوع إلى دليل المرشد الطلابي .
3 - الاستفادة من ميادين التوجيه والإرشاد وتطبيقها حسب برامج المدرسة كميدان التوجيه والإرشاد الديني والأخلاقي والاجتماعي والنفسي والتربوي والوقائي .

 
 
حقوق النشر مدارس عبدالرحمن فقيه ©